...

22.4.14

بين روايتين كُنت أنت !



تحتاج صديقًا مخلصًا كي تعرف المدينة"
"لكنك بحاجة للتجول فيها وحيدًا كي تحسها

ابراهيم نصر الله - السيرة الطائرة

في القدس .. تأخذني الخطوات فوق الحجارة ,, خلف التاريخ ,, مع الله ,, لوحدي أسير
..فقط أسير

تمنيتُ أن تُرافقني يوماً بجولاتي ,, نحكي للشوارع أحاديثنا بالعربية غير آبهين للعجم الكُثر هناك
فهذة البلد تتسع لي ولك ,, ولقلبينا

٫٫٫٫

يوم سبتٌ ماطر .. آواخر شباط
لم تُمطر كثيرا هذه السنة .. السماء غاضبة على  هذه الأرض المُحترقة

أنهيتُ رواية "يد فاطمة" لتوي .. معايشة حال المسلمين منذ 500 عام في قرطبة لم يكن سهلاً ,, الكثير من الآلم .. والظلم
بعضُ الروايات مُتعبة
,,,

أن تصحو على حاجز عسكري .. مُجّندين صهاينة.. عملهم أن يذلوا من يقف أمامهم !! لا تعلم ألم يكُن من الأسهل أن ينفونا جميعاً لأي دولة مجاورة فنكون كلنا لاجئين .. أم يُواجه الواحد منا هذا الذل يومياً .. لا اعرف أي قوة يُخرنها هذا الفلسطيني بمواجهته للحواجز يومياً

أكانت الاندلس تروي جرحاً دامياً يُستنزف حتى اليوم في مواطن اخرى ,, في قلب هذه المدينة المُغتصبة
وراء الحيطان أحزان مكدسة ,,لا تتعالى الصرخات هُنا ,, الصمتُ يمتد للسماء
 .. يقف عند أبواب الرّب

٫٫٫٫

أشباح القدس" لواسيني الأعرج كانت صدفة .. فإذ القدس يُغادرها أبنائها من " 
!!  أصلهم الأندلسي .. قسراً
 مقبرة حي المغاربة .. حكايات لأرواح غادرت هذه الأرض منذ زمن .. لكن تذكرها حجارتها ,, صوتٌ من الماضي يُحاصرالواقع ,, يرسم طريقاً للمستقبل 

وأنا قابعة هنا .. لست ادري ما يشدني لهذه المدينة ! هل هو تاريخها ؟ أم أن لا مكان آخر هناك يحتويني؟
تتجول عينيّ على الطرقات القديمة وتحلق روحي في عالم غابر .. على أرض وحدت الموتى والأحياء في ألوانها


٫٫٫٫

هل يا تُرى يربطني فيك الماضي ؟؟
 أو هل ستلتقي دروب أزقتنا يوماً ؟؟
 أم ان للروايات سحرٌ خاص يُثير فيّ الشهية لإكتشافك ؟؟


No comments:

Post a Comment

إحكي الي ببالك