...

13.4.14

نيسان وأنت عليّ


كيفَ لكَ أن تحرق صورك 
أن تسرق أحلامي المُختبئة على حافة الخجل
أن تمحو كلماتي
أن تُبكيني شوقاً .. وغضباً على لامبالاتك
أن تحرقني على عتبات قلبك
وتنتزع مني صُلباني
أن تغدو فيي كصوتٌ يتسلل بشراييني
وترحل 
!!!
,,
كيف لك أن ترحل 
وتتركني هُنا خلفك
كيف؟؟

2 comments:

Nadeen Salama said...

كلما هممت ان اكتب لك ارتجفت اصابعي

اعرف هذا الاحساس بالضبط

انه جنون الحب

اللاستمرار فيه محض هزيمة


والتوقف عنه ضرب من الخيال

العزيزة شيماء

سعيدة انني وصلت اخيراً هنا

... فأقبليني

لطخة حبر....ايضاً زرقاء

شيـمـاء said...

:) وسعيدة إنك وصلت

Post a Comment

إحكي الي ببالك