...

1.9.15

بطعم القهوة ..



يوم الثلاثاء .. كالعادة
تجلس في زاويتها المعتادة
تُراقب السماء والمارة
..
كأس القهوة الساخن بنكهة البندق
كتابٌ أمامها مفتوح
قد بدأت به منذ فترة
تُقلب صفحاته بملل
حاسوبها
يُدندن موسيقى هادئة 
لا يسمعها غيرها
...
تتعالى أصوات مجموعة تجلس على طاولة بقربها
إشارات إمتعاض تعتلي وجهها
وتعود لشرودها
...
لا بدّ إنه استشهد"
أو إنه يقبع بإحدى الزنازين
وإلا كيف لم نلتقي حتى الآن؟؟؟
"!!!
...

تنهيدة عميقة
تُلملم أغراضها
تقوم بهدوء
لا يشعر بها أحد من حولها
وتُغادر
...


يمسح الطاولة
يأخذ كأسها
وفي طريقة الى المطبخ
يرتشف موضع فمها
لو يعرف فقط بما يُسمى هذا الطعم
!!!

2 comments:

Post a Comment

إحكي الي ببالك