...

6.12.16

بعيدة أنا ..





لا صور تذكارية على الحائط
لا شهادات
أو أي شئ يُشير إلى عمر مضى
فارغ ذلك الحائط
إلا من خطوط عشوائية تواجدت لسوء جودة الدهان وبعض من الرطوبة
،،،
تتسع تلك الفجوة داخلي
لا اعرف كيف اخفيها
لم اعد احتمل المحادثات الروتينية
ولا المجاملات الإجتماعية
ولا البشر بشكل عام



أشار بكلا كفيه ماداً إياهما أمامها 
 :قائلا بعصبية
!كيف لخطين متوازيين أن يلتقيا؟
فأمسكت كفيه ،، قربتهما حتى تلامسا
"هكذا"
قالت وهي تبتسم



بابٌ يُطرق
ألن تفتحي الباب؟-
ليست بي رغبة للتعرف على أي شخص جديد-
..!ولكن قد يكون هو-
لو كان هو لفتح الباب ودخل-
 ،،،

كيف تُغيّب عيناك الحزن
وتضئ ألف نجمة حلكة وحدتي
.؟.؟.؟

No comments:

Post a Comment

إحكي الي ببالك