...

2.11.17

لُطفًا لا ..


مُرهقة كل تلك الأحاديث اللامحكية بيننا
تمر بجانبي وكأنك غريب
ترّد السلام بلطف وتكمل المسير
اتساءل إن كنت اعني لك شيئا أم إني خلف سراب اسير
مؤلمة تلك التساؤلات
تطعن صدري بهذا البرد التشريني
ولا اجدك لتدفئه
،،،
لست بصدد بدء مغامرة جديدة
اكتشف فيها إنك مجرد لطيفٌ معي


No comments:

Post a Comment

إحكي الي ببالك