...

17.2.18

يمكن حبك جد ... بس أنا مليّت


اضحكُ على نفسي
!كيف لكل الألم أن يختفي، ولا يعود لك مكان في قلبي؟
لا تخطر صورتك في مخيلتي كالسابق
ولا امسك الهاتف اقلبه لارى آخر محادثاتنا
ما عدت اريد أن اشاطرك أي شئ
سخيفة أنا إن اختصرت الحُب بحكايا ومشاوير
اليوم لا اشتاقك 
...
لا ادري لما تعلقت فيك الفترة الماضية
يُخيفيني هذا التغيير ولكني هكذا مرتاحة أكثر
...
يمكن كان حبك جد .. بس أنا مليّت

No comments:

Post a Comment

إحكي الي ببالك